رئيس التحرير: إسلام عفيفى
النجوم يوتيوب

نورهان في آول حوار بعد زواجها للمرة الثانية .. لا آفكر في الانجاب


  حوار: أمل صبحي
9/27/2017 11:41:40 AM

ملامحها الرقيقة، رومانسيتها الطاغية، أهلت نورهان لتكون فتاة أحلام أغلب الشباب، خاصة بعد دورها الرومانسي في مسلسل »سوق العصر»‬، فكانت »‬نجاة» الجميلة الوفية، التي ظلت مساندة لحبيبها، ومؤمنة به إلي أبعد حد، وظلت صورة نجاة محفورة في ذاكرة المشاهد، علي الرغم من قلة وجودها الدرامي، إذ سخرت وقتها لتربية ابنها »‬معاذ» خاصة بعد انفصالها عن أبيه، لتفاجيء الجمهور مؤخرًا بإعلان زواجها للمرة الثانية، مؤكدة أنه بأمر القلب، الذي اخترق الحب بابه، نحاور نورهان في السطور التالية.  


• في البداية.. كيف اتخذتِ قرار زواجك للمرة الثانية ؟
• تبتسم قائلة: »‬صدقني طوال الـ 5 سنوات الماضية؛ لم يخطر ببالي فكرة الزواج للمرة الثانية، وقررت التركيز في عملي وتربية ابني معاذ، وبعد فترة غياب طويلة عن الوسط، كنت دائمة التفكير في العودة بشكل قوي إلي التمثيل، خاصة بعدما حققت خطوات ناجحة سابقة، ولكنها تعثرت نوعا ما بعدما ابتعدت عن الفن لفترة». وتتابع: »‬الزواج جاء بشكل سريع ومفاجئ، لم أكن أضعه في حسباني، فكنت أرفض فرصا للزواج كثيرة، ولكن في النهاية الزواج (قسمة ونصيب)».
الاعتراف بالحب
• ومن بادر منكما أولا بالاعتراف بحبه للآخر؟
•  اعترفنا بحبنا في توقيت واحد، وبعدما كنت متحفظة تجاه مسألة الزواج، وجدته حريصا علي أن يبدي تفهمه بظروف حياتي، ومساعدتي في حل أي مشاكل تواجهني، وكان دائم السؤال عليّ، وقتها شعرت باهتمام مختلف عن أي شكل معتاد، ولا أخفي أنني انجذبت اليه.
• لماذا أعلنت عن زواجك بشكل مفاجيء دون سابق إنذار؟
• جاء ذلك لأكثر من سبب، أولا أننا نعيش في مجتمع شرقي، يحمل المرأة عادة فشل أي علاقة زوجية، إلي جانب نظرة المجتمع السيئة للمرأة المطلقة وتتزوج أكثر من مرة، عكس الرجل، الذي يعطي له المجتمع الحق في الزواج أكثر من مرة ويخلق له مبرراته، وهذا جعلني في فترة من الفترات أشعر بنوع من القلق والخوف، بأنه لا قدر الله يفشل زواجي الثاني، وأتعرض لانتقاد المجتمع. لذلك تأنيت في اتخاذ خطوة الزواج، حتي وفقني الله في الزواج من رجل يحبني وأحبه.
• نفهم من ذلك أن زواجك جاء بقرار من القلب قبل العقل؟
• مسرعة: »‬طبعا قرار زواجي جاء بناء علي قرار من القلب بشكل تام، وبعد ذلك صدق عليه عقلي».
• من وجهة نظرك أيهما الأكثر استمرارية الزواج بالقلب أم العقل؟
• تضحك وتقول: »‬بلاشك أثبتت كل الدراسات وبشكل قاطع وفعلي أن جميع النظريات في الزواج غير مضمونة النتائج؛ ايا كانت الدلائل والمؤشرات سواء القلب أو العقل أو الغني أو الفقر .. أو المستقر والعشوائي أو ما فيه تكافؤ  من عدمه ليصبح الأمر كله غير قابل للتنبؤ».
فتاة الأحلام
• كيف ينظر زوجك لمجال عملك كفنانة؟
• زوجي يحترم ويقدر عملي كفنانة ولذلك فهو سعيد به وبنجاح خطواتي الفنية لدرجة أنني لن أنسي كلمته لي التي اسمعها من جمهوري دائما حينما قال: لازلت من اشد المعجبين بدورك في مسلسل »‬سوق العصر» وحلمت أن تكون مواصفات فتاة أحلامي بنفس شخصية وملامح »‬نجاة»، ووقتها شكرت الله، لأنني سمعت هذه الجمله ممن اختاره قلبي، وارتبط بزوج كنت فتاة أحلامه.
• وكيف يتعامل ابنك معاذ مع زوجك؟
• تبتسم وتقول: »‬اللهم لاحسد، العلاقة بينهما رائعة وطبيعية، وفيها نوع من التفاهم والتوافق، فهو يحتضنه كأب وابني يحترمه ويقدره، وهذا كان من أقوي الأسباب التي جعلتني اشعر بطمأنينة باتخاذ قرار جاد لارتباطي بزوجي بعدما ارتاح قلبي بأن ابني سيكون مستقرا بوجود رجل في حياتنا».
صفات مشتركة
• ما أهم الصفات المشتركة بينك وبين زوجك؟
• العاطفة والرومانسية طبعًا.. وأري في عاطفته أكثر عقلانية عني، وهذا بدوره يحقق بالنسبة لي  المعادلة الصعبة في الحياة، فكل منا يكمل الآخر فيما ينقصه.
حلة محشي
• هل تعتبرين نفسك »‬ست بيت شاطرة»؟
• ضاحكة: »‬آه.. أنا ست بيت شاطرة، بس في بند واحد فقط هو »‬الطبيخ»، وهناك أكلات معينة لا اجيد طبخها مثل المحشي، وباقي الأعمال المنزلية ماليش فيها، وربنا يستر وزوجي ميتمردش عليا بعد كده».
• هل زوجك يغار عليك باستمرار ؟
• جدًا..  ولكنها ليست الغيرة العمياء، أو التي بها حب التملك ولكن الغيرة بمفهوم الحب، والتي اشبهها بنفس غيرة الرجل الصعيدي المحترم الذي يغار علي أرضه لأنها عرضه، و علي بلده وعلي أمه وهذا في حد ذاته يشعرني بالسعادة لأنه لا يضايقني.
أسرار السعادة
• ما الأشياء التي تشعرين معها بالتفاؤل والسعادة في الحياة؟
• بصوت هاديء تقول: »‬الطبيعة والهواء والشمس واللون الأخضر، ورائحة الورود، تستطيع أن تحول مودي 180 درجة، فعندما أشعر باكتئاب، يكفيني الاستمتاع بالنظر لواحدة من الأشياء التي ذكرتها».
• هل فكرة الأمومة للمرة الثانية واردة؟
• بصراحة فكرة الأمومة للمرة الثانية؛ غير واردة ببالي علي الاطلاق سواء الآن أو فيما بعد، رغم أنها كانت إحدي أمنياتي الأساسية منذ أن كنت فتاة صغيرة، فأنا الابنة الوحيدة لأهلي، وكنت أرغب في وجود أشقاء لي، لذلك تمنيت حين أتزوج أن أنجب كثيراً من الأطفال، والحمد لله ربنا رزقني بـ “معاذ” الذي يملأ حياتي بالحب والبهجة.
• ما جديدك خلال الفترة المقبلة؟
• استكمل تصوير مسلسلي الجديد “الوتر”، فهو دراما اجتماعية وأشعر في تلك التجربة الراقية بنوع  من السعادة، لكونها علي  مستوي وشكل راق وناجح، مثلما كانت تجربتي مع مسلسل “سوق العصر” ، و»‬عائلة الحاج متولي»، ويشاركني البطولة الدكتور أحمد بيرو  والتأليف حسين مصطفي محرم والاخراج الدكتور اشرف عبد الهادي وأجسد في العمل دور صحفية في قسم التحقيقات وتواجه بسبب عملها العديد من المشكلات .


عدد المشاهدات 306

الكلمات المتعلقة :