رئيس التحرير: إسلام عفيفى
توك شو

الباشا يتفوق علي مات ديمون

مفاجاة سارة للعرب في ختام فينسيا ٧٤


  محمد كمال
9/13/2017 3:04:47 PM

أسدل الستار علي مهرجان فينسيا السينمائي الدولي بعد 12 يوما قضاها محبو وصانعو السينما في جزيرة الليدو  أبعد جزر فينسيا  والتي يقام فيها المهرجان الذي اختتمت فعاليات الدورة الـ74 منه السبت الماضي، بعد حفل الختام السريع الذي اقتصر علي سير النجوم علي السجادة الحمراء وتوزيع الجوائز للمهرجان، والذي أدار دورته الناقد الإيطالي ألبرتو باربيرا للعام الثاني علي التوالي.
تنافس في المسابقة الدولية 21 فيلما في الـ»‬لابينالي»، وهو الاسم الذي يشتهر به المهرجان طبقا لمؤسسة »‬لابينالي» الثقافية التي تنظم فعالياته، وذلك ضمن مجموعة من المهرجانات الفنية التي تنظمها في مدينة فينسيا, والمسابقة تخللها 8 أفلام من الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تولت مسئولية رئاسة لجنة التحكيم فيها الممثلة الأمريكية آنيت بيننج, وهو الاهتمام الخاص الذي توليه إدارة المهرجان للسينما الأمريكية منذ سنوات, وجاءت جائزة »‬الأسد الذهبي» في نصفها الأول متوقعة من خلال التكهن بحصول فيلم أمريكي عليها، خصوصا مع ارتفاع مستوي الأفلام الأمريكية المشاركة، لكن التوقعات معظمها كانت تصب في اتجاه فيلم »‬SUBUکBI»‬ON» الذي تولي إخراجه النجم جورج كلوني، وقام ببطولته مات ديمون، لكن الذي نجح في ترويض أسد فينسيا كان الفيلم الأمريكي »‬ SHAPE OF WATEک»، للمخرج المكسيكي الأصل جيلميرو ديل تورو، ومن بطولة الإنجليزية سالي هواكينس والأمريكي مايكل شانون، وهو ينتمي للنوع الخيالي، حيث يدور حول مركز أبحاث يحتفظ بكائن أسطوري يعتبر إلها في نهر الأمازون، وذلك بهدف إجراء تجارب عليه، وتقوم عاملة نظافة بإطلاق سراح هذا الكائن لأنها تعاطفت معه.
وذهبت جائزة لجنة التحكيم الكبري إلي الفيلم الإسرائيلي »‬FO(TکOT» للمخرج شموائيل ماعوز الذي اقتنص جائزة »‬الأسد الذهبي» في فينسيا أيضا عام 2009 عن فيلمه »‬لبنان», وفيلم ماعوز الحاصل علي جائزة 2017 من أكثر الأفلام التي لاقت ردود أفعال إيجابية خلال هذه الدورة، حيث يستمر ماعوز في انتقاده للحكومة الإسرائيلية، حيث يتناول الفيلم معاناة أسرة تفقد ابنها في العمليات الإسرائيلية علي لبنان, أما جائزة الأسد الفضي التي يحصل عليها أفضل مخرج فقد ذهبت إلي المخرج الفرنسي خافيير لوجراند، صاحب فيلم »‬JUSQU LA GAکDE»، وحصل نفس الفيلم علي جائزة »‬أسد المستقبل» لأفضل فيلم إنتاج مستقل، والذي انخرط مخرجه الشاب في البكاء تعبيرا عن سعادته بحصول فيلمه علي جائزتين، خصوصا بعد سوء حظه مع فشله في حصد جائزة »‬الأوسكار» عن فيلمه القصير »‬Just Before Losing Everything».
وحملت الدورة 74 مفاجأة سارة للسينما العربية، حيث حصل الممثل الفلسطيني كمال الباشا علي جائزة أفضل ممثل عن دوره في الفيلم اللبناني »‬THE INSULT»، أو »‬الإهانة» للمخرج اللبناني زياد دويري, وقدم الباشا دور المهندس الفلسطيني ياسر سلامة الذي يعيش كلاجئ في لبنان، ويعمل في إحدي الشركات الخاصة بشكل غير قانوني، ويهين طوني المواطن اللبناني المسيحي المؤيد لحزب القوات اللبنانية، لتدخل القضية إلي ساحات القضاء, بينما حصلت الممثلة الإيطالية تشارلوت رامبلينج علي جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم »‬HANNAH» للمخرج أندريا بايورو.
وحصد جائزة أفضل سيناريو للإنجليزي مارتن ماكدوناج عن فيلم »‬ THکEE BILLBOAکDS OUTSIDE EBBING, MISSOUکI», أما جائزة لجنة التحكيم فقد حصل عليها المخرج الأسترالي وارويك ثورنتون عن فيلم »‬ SWEET »‬OUNTکY» وحصل علي جائزة الإبداع الشاب الممثل الأمريكي تشارلي بلومر عن دوره في الفيلم الإنجليزي »‬LEAN ON PETE» للمخرج البريطاني الشهير أندرو هاج.
وفي مسابقة »‬OکI))ONTI» أو »‬آفاق السينما»، حصل الفيلم الإيطالي البلجيكي »‬NI»‬O, 1988» علي جائزة أفضل فيلم، والتي ذهبت لمخرجة الأفلام الوثائقية الإيطالية الشهيرة سوزانا نيتشاريللي، التي تقدم تجربتها الروائية الطويلة الأولي, وحصد الفيلم الإيراني »‬بلا تاريخ.. بلا توقيع» علي جائزتين، الأولي أفضل مخرج لوحيد جليلوند، والثانية أفضل ممثل لنافيد محمد زاده, بينما حصلت علي جائزة أفضل ممثة لينا خوضري، وهي جزائرية الأصل فرنسية الجنسية عن دورها في فيلم »‬LES BIENHEUکEU(»، وهو إنتاج مشترك بين فرنسا وبلجيكا.
وحصل علي جائزة لجنة التحكيم الخاصة، الفيلم الوثائقي الفرنسي »‬»‬ANIBA» الذي اشترك في إخراجه أثنان من عالمي الأنثروبولوجيا والمتخصصين في الأفلام الوثائقية، وهما السويسرية فرينا بارفل والإنجليزي لوسيان تايلور, ونال فيلم »‬LOS «EکSOS DEL OL«IDO» - وهو إنتاج مشترك بين شيلي وهولندا وفرنسا وألمانيا - علي جائزة أفضل سيناريو، والذي اشترك في كتابته دومينيك ويللنسكي ورينيه باليستروس، وهو الفيلم الذي نال إعجاب الكثيرين في المهرجان، والفيلم من إخراج الإيراني علي خاتمي، أما جائزة أفضل فيلم قصير فقد حصل عليها الفرنسي »‬Gros chagrin» إخراج سيلين ديفو.
وفي منح»‬FINAL »‬UT» ، حصل مشروع الفيلم الروائي »‬ملكية مشتركة» للمخرجة المغربية ليلي الكيلاني علي جائزتي مهرجان الجونة السينمائي »‬MAD Solutions»، لأحد مشروعات الأفلام العربية المشاركة في النسخة التي تقام للعام الخامس علي التوالي في مهرجان فينيسيا السينمائي، وتتمثل الجائزة في حصول الفيلم علي خدمات التسويق والتوزيع في دور العرض بالعالم العربي, ومشروع فيلم »‬ملكية مشتركة» من إنتاج شركتي »‬Dkb Productions» الفرنسية  و»‬Socco »‬hico Films» المغربية، وتدور أحداث الفيلم في المرتفعات المحيطة بمدينة طنجة، حيث يقوم مطورو العقارات الجشعون بالتهام الأراضي المحيطة في عدوانية، وهناك أسرة عليها أن تقرر إذا ما كان عليها بيع قطعة أرض كبيرة تخصهم، اما تحتفظ بمنزلها الريفي القديم في مواجهة هجمة المقاولون.

عدد المشاهدات 46

الكلمات المتعلقة :