رئيس التحرير: إسلام عفيفى
توك شو

غواص في حياة الحكاء الأعظم

عمار الشريعي: رفضت العمل مع ام كلثوم بنفوذ عائلتي الكبيرة


  هشام يحيى
12/7/2017 3:55:14 PM

رفض عمار الشريعي.. أبن الذوات سليل عائلة "الشريعي" الشهيرة بصعيد مصر، "حسب وصفه" أن يهبط على الفن "بالبراشوت" من خلال نفوذ عائلته.. للتوسط له عند صديقة العائلة السيدة أم كلثوم للعمل عازفًا "للأكورديون" في فرقتها المتوسيقية، توفيرًا للوقت، ليدخل عالم الفن من "الباب العالي" مفضلًا أن يبدأ رحلته الفنية من الشوارع الخلفية.. وتحديدًا من شارع محمد علي، والعمل عازفًا خلف الراقصات في الأفراح البلدي في الشوارع والحارات والأزقة، للتعرف على عالم فني مختلف، لم يلتقي به في مسرحيات شكسبير التي درسها في قسم اللغة الإنجليزي بكلية الأداب، ومسارح لندن التي كان يزورها، وحفلات أم كلثوم التي كان يحضرها في النادي "الأهلي" الذي يحمل رقم 400 بين أعضاءه!. وحكى عمار الشريعي.. إن هذه المرحلة تحديدًا في حياته الفنية سببت له أزمة عائلية مع أمه التي قاطعته لمدة خمس سنوات بسبب عمله في الكباريهات، حتى ذهبت في أحد المرات للبنك، وفوجئت بمعاملة خاصة من الموظفين لها، بعد أن علموا إنها أم الموسيقي عمار الشريعي، مما جعلها تفكر أن تسوي خلافها معه، وبالفعل قامت بالإتصال به على التليفون، وطلبت منه، سلفة 500 جنيه، كرسالة منها، إنها إقتنعت إن فلوسه حلال. وفي الوقت الذي تمنى هو فيه أن يدخل عالم أم كلثوم الفني بعد أن تحقق له النجاح.. كان للقدر رأي أخر.. يقول عمار الشريعي:" في فترة عملي مع الراقصة زيزي مصطفى، تلقيت إتصالًا هاتفيًا من عازف الكمان الشهير في فرقتها الموسيقية احمد الحفناوي، يخبرني إن عازف الأورج مجدي الحسيني لظروف طارئة، تقدم بإعتذار "للست" عن المشاركة في أغنية "ليلة حب" للأستاذ عبد الوهاب، وإنه قام بترشيحي للعمل معها في الأغنية بديلًا عنه، لم اصدق نفسي من الفرحة، رغم أني لم أكن في هذا التوقيت أمتلك "أورج"، لكن الموسيقار بليغ حمدي أعارني "أورج" سعره ثلاث اللاف جنيه، وكان رقم خيالي، من باب الإلتزام الأدبي، مع الراقصة زيزي مصطفى، كان لابد أن أذهب اليها في الملهى قبل الذهاب إلى موعد أم كلثوم لأخبرها بالقصة، من شدة فرحتها بهذا النصر الفني الذي تحقق لي أخذت "تزغرد" وأصرت أن توزع الشربات إحتفالًا إني سوف أعمل مع أم كلثوم، المفاجأة الكارثية التي كانت في إنتظاري إن سائق التاكسي الذي كان ينتظرني أمام الملهى الليلي، قام بسرقة "الأورج" وهرب، وبناء على نصيحة الحفناوي الذي أخبرته بالحكاية ذهبت إلى فيلا أم كلثوم في موعدي، لأشرح لها ماحدث، عندما وجدتني أمامها سألتني عن "الأورج" أخبرتها إنني تعرضت للسرقة، استقبلت الموقف بهدوء وطلبت مني أن أقوم بكتابة تلغراف لوزير الداخلية ممدوح سالم، أحكي له القصة كاملة، ولكن ما عرفته من المقربين منها إن بمجرد خروجي من الفيلا هي قامت بالإتصال بوزير الداخلية، وانقلبت الوزارة، وعاد "الأورج" بعد أسبوع، ولكنها كانت قد استعانت بالعازف الشهير هاني مهني، وضاعت مني فرصة العمل مع أم كلثوم، التي تمنيتها أن تأتي بمجهودي، وليس عن طريق واسطة أقاربي

عدد المشاهدات 1291

الكلمات المتعلقة :