رئيس التحرير: إسلام عفيفى
دراما شو

من "الهندسة" إلي أفضل ممثل..

أحمد داود: تعاطفت مع "صابر الواطي"!


أحمد داوود

  نورهان نبيل
8/1/2014 7:26:04 PM

"صابر الواطي"، هذا اللقب جعل النقاد تمنح أحمد داوود لقب، أفضل ممثل هذا العام، عن دوره في مسلسل "سجن النسا"، وكان داوود قد شارك فى بطولة عدد من الأفلام والمسلسلات الناجحة خلال الفترة الماضية من أبرزها "بنت من شبرا" و "شربات لوز" و"الوالدة باشا" و "نيران صديقة" و "نكدب لو قلنا ما بنحبش" و "ولد و بنت، تزوج من الفنانة علا رشدى عام 2010 ويؤكد أحمد بأنه يتمنى العمل مع زوجته حال وجود السيناريو الذى يناسبهما،
داوود كشف - فى حواره معنا- عن عديد من الكواليس والأسرار حول كيفية ترشيحه لـ"سجن النسا" والصعوبات التى واجهته فى أثناء التصوير ..
بدأ أحمد داود حديثه حول كيفية ترشيحه للمشاركة فى بطولة مسلسل "سجن النسا" وتجسيده لشخصية صابر، ويقول: " المخرجة كاملة أبو زكرى كانت مؤمنة بموهبتي، وواثقة من نجاحى فى تجسيد هذه الشخصية بشكل متميز، وعندما قرأت سيناريو العمل شعرت بالخوف و التحدي، ولم أتوقع أن يُعرض عليّ تقديم هذه الشخصية التى تختلف تماماً عن طبيعة الأدوار التى قدمتها من قبل ولكن المخرجة كاملة تمتلك رؤية مختلفة وقررت الدخول فى تحدى بترشيحها لىّ لتجسيد شخصية صابر".
"إختبار الأداء"
يضيف: "فشلت فى إختبار أداء التمثيل الأول الذى أجرته كاملة قبل التصوير، ولكن رغم ذلك لم تيأس ولم تتراجع عن فكرة ترشيحها لي، وطلبت منى الإستعداد، ومواجهة التوتر الذى أصابنى خلال إختبار الأداء، وبالفعل قررت الذهاب لموقف الميكروباص فى ميدان الحصري، وتحدثت مع السائقين، وتعرفت عليهم وطباعهم عن قرب وبدأت فى الجلوس إلى جوارهم، ونجحت فى إختبار الأداء الثاني، وبدأت التصوير ".
"مسلسل متكامل"
وعن الأسباب التى دفعته للمشاركة فى بطولة المسلسل، يقول:" كل العوامل دفعتنى للموافقة على بطولة العمل، فالسيناريو الذى كتبه المؤلفة مريم ناعوم غاية فى التميز، فهى إهتمت بتفاصيل كل شخصية، وجعلت المشاهد يشعر بأننا أمام شخصيات من لحم و دم، كما أن العمل مع كاملة أبو ذكرى له متعة خاصة، فهى لديها قدرة لإخراج أفضل ما لدى الفنان الذى يقف امام كاميرتها، أما نيللى كريم فلا يمكن أن أصف مدى سعادتى بالعمل معها، فهى من أفضل الفنانات المتواجدات على الساحة الفنية فى الوقت الحالي، وإستمتعت بكل مشهد جمعنى بها، ولا أريد أن أنسى مديرة التصوير نانسى عبد الفتاح، والتى أعتبرها بطلة رئيسية فى العمل، فهى بذلت مجهودًا كبيرًا معنا".
يتابع قائلاً: "أما المنتج جمال العدل، فكان حريصًا للغاية على خروج المسلسل بشكل مُشرف وإهتم بكافة التفاصيل".
"المسئولية كبيرة"
وعن ردود الأفعال التى وصلته يقول: "لم أكن أتخيل هذا النجاح الكبير، فقد تلقيت عدد كبير من التهانى وردود الأفعال الإيجابية، فما يحدث الآن فاق كل توقعاتي، وعلى الرغم من سعادتى الشديدة بأننى نجحت فى هذا التحدي، إلا أن نجاح صابر وضع على عاتقى مسئولية أكبر، وجعلنى أفكر جيداً فى الخطوة المقبلة، والتى يجب ألا تقل نجاحاً عن الذى حققته فى "سجن النسا".
يوضح قائلا: "بعد أسبوع واحد من عرض سجن النسا تلقيت كثير من العروض السينمائية والدرامية ولكنى لم أستقر حتى الآن على الخطوة المقبلة، وأشعر بالخوف تجاهها".
"خوف عائلتي"
أحمد يؤكد أن عدد كبير من الفنانين والكُتاب والمخرجين حرصوا على تهنئته بالنجاح الذى حققه، وأشادوا بأدائه فى المسلسل، ولكنه تحدث عن ردود أفعال أسرته، ويقول: " عائلتى سعيدة للغاية بالنجاح الذى حققته، ولكنهم لم يتوقعوا ردود الأفعال القوية"، و يضيف: " على الرغم من أننى شاركت فى بطولة عديد من الأعمال الفنية خلال الفترة الماضية إلا أننى فوجئت برد فعل شقيقتى وهى تقول "أول مرة أعرف إنك ممثل شاطر".
"صابر الواطي"
شخصية صابر نجحت فى إثارة حالة من الجدل طوال شهر رمضان وعلى الرغم من أن الجمهور تعاطف مع "غالية" فى منح الشخصية لقب "الواطي" إلا أن أحمد كشف عن رأيه ويقول: " على الرغم من أن صابر واطي، ولا يفكر سوى فى مصلحته فقط بسبب أنانيته إلا أننى تعاطفت معه و"صعب عليا" بالفعل لأن الظروف هى التى جعلته يتعرض لهذه المواقف، فهو لم يحب فى حياته سوى غالية، ولكنه ضحى بها، بسبب أنانيته، لذا تعاطفت مع صابر رغم ما فعله".
"إستعدادات"
وعن الإستعدادت التى إتخذها قبل التصوير يقول داود: "كما أكدت لك فى بداية حديثى أننى ذهبت إلى موقف ميدان الحصرى لمعرفة طريقة تحدث و تعامل سائقى الميكروباص، بصراحة لم أسع لتقليد أحدهم، وقدمت شخصية صابر من خلال وجهة نظري، ولكن هناك جمل سمعتها منهم واستعنت بها فى بعض المشاهد منها جملة "ورب إللى خلقنى".
ويضيف: "جلست مع المخرجة قبل تصوير كل مشهد للإلمام بتفاصيله، ولكن أكثر شئ جعلنى أنجح فى تجسيد شخصية صابر هو شعور الراحة الذى كان ينتابنى فى كل مشهد جمعنى بـ"نيللي"، فهى لم تكن تتعامل معى بمنطلق النجومية ونجحنا فى تقديم حالة " صابر وغالية " بكل نجاح، فكواليس العمل لم يسودها سوى كل حب ولم أشعر بالتوتر على الإطلاق وهذا الأمر آثر على أدائنا جميعاً ".
أحمد يكشف عن أصعب المشاهد التى واجهته وهو يقول: "كل مشهد قدمته فى الديكور الذى جمعنى مع غالية كان صعب وممتع فى نفس الوقت، ولكن أصعب مشهد واجهني، ولا يمكن أن أنساه مشهد القتل، فكان مرهقًا للغاية".
"معايير لم تتغير"
"يوم للستات"، هو اسم الفيلم الذى بدأ أحمد داوود فى تصوير بعض مشاهده فيه، وهو العمل الثانى الذى يجمعه مع المخرجة كاملة أبو ذكري، ويقول: " سوف أستأنف تصوير هذا الفيلم خلال الفترة المُقبلة، و لا أريد الكشف عن تفاصيل دوري، ولكن كل ما يمكننى قوله أن الشخصية التى اقدمها تختلف تماماً عن شخصية صابر".
ويضيف: " المعايير التى سأختار على أساسها الأدوار التى ستعرض عليّ لم تتغير، فأهم شئ بالنسبة لى الإحساس بالدور، وإيجاد السيناريو المتميز فقط، وأتمنى أن يوفقنى الله فى خطواتى المقبلة".

"من الهندسة للتمثيل"
على الرغم شعور أحمد داود بإمتلاكه موهبة التمثيل منذ صغره، إلا أنه قرر دخول كلية الهندسة، ويوضح أنه إقتنع بوجهة نظر والده بدراسة الهندسة، والعمل فى مجال التمثيل بعد تخرجه، و يقول: " كنت أعلم جيداً أننى لن أعمل فى مجال الهندسة إلا اننى قررت الإستمرار بالكلية وكنت حريصًا على المشاركة فى مسرح الكلية وقدمت عديد من العروض الناجحة وبعد التخرج إلتحقت بورش التمثيل، لتنمية موهبتى وشاركت فى بطولة عدة أعمال فنية حتى منحنى كريم العدل البطولة المطلقة فى فيلم "ولد و بنت" والذى أعتبره نقطة تحول فى مشوارى الفني، فالمخرج كريم العدل كان مؤمن بموهبتي، والفيلم مازال يحقق نسبة مشاهدة جيدة كلما عُرض على القنوات الفضائية".

عدد المشاهدات 12402

الكلمات المتعلقة :