رئيس التحرير: إسلام عفيفى
مجلة أخبار النجوم

وقعت في غرام ياسمين رئيس

مصمم ازياء كوكب الشرق


  أجري الحوار: لبني إسماعيل
9/13/2017 2:27:32 PM

شارك مصمم الأزياء الإيطالي ماريانو توفانو ضمن أحداث فيلم »البحث عن أم كلثوم»‬ ليكون بمثابة حلم لكل مصمم أزياء لتصميم أزياء كوكب الشرق، ليقرأ عن التاريخ المصري من خلال تجسيد فن الأسطورة أم كلثوم، وترجمة هذا التاريخ عبر فساتين استخدمتها أم كلثوم لتعليم وإقناع الجمهور بالكرامة.. »‬أخبار النجوم» تفتح ملف صناعة أزياء الفيلم، في حديث خاص وحصري مع مصمم الأزياء الإيطالي ماريانو توفانو.
• في البداية، كيف تم اختيارك لتصميم ملابس فيلم »‬البحث عن أم كلثوم»؟
• التقيت المخرجة والمؤلفة شيرين نيشات في العاصمة الألمانية برلين قبل عامين، وتم التعارف بواسطة المنتج الألماني رومان بول، وكانت في تلك الأثناء متحمسة بخصوص تصميم الأزياء لفيلمها المقبل »‬البحث عن أم كلثوم»، وقالت: »‬التصميم لأم كلثوم أكبر نجمة شرقية هو حلم لكل مصمم أزياء»، وبالطبع كانت محقة.
• كيف اقتنعت بالتجربة؟
• أعرف أعمال المخرجة شيرين نيشات السابقة، فهي تستطيع إخراج أفلام مبهرة، وبالنسبة لي هي فنانة »‬بصرية»، أو بمعني آخر لديها رؤية ثاقبة، وهذا كان تحديًا في حد ذاته.
• هل كانت هناك فترة جيدة للاستعداد للفيلم؟
• حصلت علي عرض الفيلم قبل بدء التصوير بـ3 أشهر، واستغرقني التحضير 8 أسابيع، وطبعًا كانت فترة صعبة وقليلة للاستعداد لعمل بهذا الحجم.
العمل في هذا المشروع كان محمسًا ومشجعًا للغاية، فمصر في ذلك الوقت كانت مزيجًا بين الثقافة الشرقية والعرقية (معظمها من الطبقة المتوسطة والفقيرة)، بجانب النفوذ البريطاني الغربي الكبير، خصيصًا لحاشية الملك فاروق (المتعلمين في أوروبا) والطبقة العليا.
• وماذا عن شخصية أم كلثوم؟
• شخصية أم كلثوم كانت مثيرة للاهتمام؛ لأنها انتقلت من قرية صغيرة حتي التقت هدي شعراوي والطبقة المتوسطة المتعلمة بالقاهرة عام 1920، وفي عام 1940 أصبحت  أكثر نجمات الشرق شعبية، والتي تقدم حفلاتها أمام الملك فاروق، لذلك حدث تقلب في الأزياء التي ترتديها.
• كيف استطعت التحضير لأزياء شخصية أم كلثوم وغيرها في العمل، خاصة أنها تتحدث عن فترة تاريخية بعيدة عن الأزياء المعاصرة؟
• بدأت بالمراجع لدراسة أم كلثوم نفسها، وبجميع الناس الذين شاركوا في حياتها الخاصة، وصور من مصر القديمة، مصر عام 1930، وأفلام الأرشيفات، والملك فاروق والوفد المرافق، ناصر، وحفلات أم كلثوم الأخيرة، وكان الأكثر افادة ما وصفته شيرين نيشات لكل فترة في مشاهد دقيقة جدًا، كما اخترنا ألوان ملابس أم كلثوم في حفلاتها الموسيقية والتي تناسب العصر مثل البنفسجي لعام 1930، والذهبي كنجمة هوليوود لعام 1940، والأسود في المؤتمر الصحفي لعبد الناصر، والأخضر في حفل عام 1965.
كما استلهمت مظهر الملكة فريدة من النجمة السينمائية فيفيان لي، فهي كانت ترتدي ثيابها من أيدي أكثر صانعي »‬الكوتور» شعبية بفرنسا.
• ما الأحداث التاريخية التي تم التركيز عليها لاختيار الأزياء؟
• بشكل رئيسي استخدمت الأحداث التاريخية الموضحة في النص، مثل طفولة أم كلثوم في القرية النائية، مقابلة أم كلثوم مع المتظاهرين في القاهرة عام 1920، حفل أم كلثوم عام 1930، الحفل الملكي للملك فاروق والحزب، مؤتمر عبد الناصر الصحفي عام 1954، حفل أم كلثوم عام 1965.
• أهم الخطط التي تم اعتمادها لتصميم أزياء الفيلم؟
• جمعت وفريق العمل في البداية صوراً للعمل واعتماد خطة لاقتناء خامات الأزياء، فذهبت إلي لندن وروما من أجل الملابس الإضافية، أما الأحذية والاكسسوارات والمجوهرات فقبل بدء الإعداد، سافرت إلي مراكش بحثًا عن الأحذية وكل ما يلزم لصنع الأزياء.
وبالنسبة للخامات والتطريز، أحضرت بعض الأقمشة منها المطرزة من إيطاليا، لكن وجدت أغلبها في الدار البيضاء، والتي وجدت فيها أقمشة تخدم  كل ما احتاج، مثل الحرير والدانتيل المطرزة لفساتين السهرة الخاصة بأم كلثوم، والكتان والقطن والجلود لأزياء الطبقة الفقيرة.
• كم عدد القطع التي تم صنعها لأزياء الفيلم؟
• انشأت ورشة خياطة في مدينة الدار البيضاء بالمغرب، حيث صمم 350 زيًا هناك، كما صنعنا جميع العناصر الخاصة والمميزة التي لم نتمكن من العثور عليها في أوروبا، علي سبيل المثال، صنعنا جميع  الملابس المطرزة للخدم داخل القصر الملكي للملك فاروق، بالضبط كما كانت عام 1940، والزي الرسمي المصري المطرز بالذهب للملك فاروق، والكثير من الأزياء الأخري.
• ما الفستان المفضل لدي مصمم الأزياء الإيطالي ماريانو توفانو ضمن تصميمات الفيلم؟
• هو الفستان الحريري الذهبي المصنوع من الستان الذي تم ارتداؤه في حفل فاروق الملكي عام 1940، وهو فستان مستوحي من ثوب »‬بالينسياغا»، وتم تنفيذه بمئات من خيوط الستان الحريرية الذهبية التي تمت حياكتها علي تول الحرير الأسود.
وبالنسبة للحفلة الملكية، ارتدت أم كلثوم كاب تول أسود، مطلياً بالذهب المطرز تمامًا مع موتيفات أسيوط، والذي تم تصنيعه في حوالي شهر كامل بمساعدة أثنين من عمال التطريز، وبدوام كامل، وهو من الفساتين التي تعد من تصنيف الأزياء الراقية، الهوت كوتور.
• من المسئول عن صناعة المجوهرات بالفيلم؟
• »‬جيراردو ساكو» هو صانع مجوهرات إيطالي ذو شعبية كبيرة جدًا، وشارك في إعادة ابتكار ماسات الحلقان والمجوهرات لأم كلثوم الفريدة من نوعها، وهو من ابتكر مجوهرات الملكة فريدة و»‬قلادة النيل» التي تم ارتداها بواسطة الملك فاروق في الفيلم.
• هل استطاعت ياسمين رئيس تجسيد دور أم كلثوم؟
• عندما التقيت ياسمين للمرة الأولي لم أكن متأكدا من أن شيرين نيشات اختارت الاختيار السليم، لقد وصلت ياسمين إلي الاجتماع بأزياء من أحدث صيحات الموضة العالمية، وجهها كان مختبئًا في نظارة شمسية كبيرة وأقراط »‬شانيل»، مع تصفيفة شعر مجعدة وأنيقة وشفاه جميلة، وبالطبع هناك اختلاف كبير بينها وبين أم كلثوم.
لم أكن قادرًا علي إدراك كيف كانت حقًا، وكيف يمكن لامرأة شابة مثلها أن تكون أسطورة أم كلثوم، ثم بدأنا الحديث فنزعت النظارة الشمسية فأدركت كم كانت ياسمين جميلة وساحرة، وكان يوجد حب وتفاهم بيننا، عملنا معًا لتصوير المغنية الأسطورة، وأمضيت أياماً في قياس الملابس، وتركيبات وقياس الشعر المستعار.
ياسمين امرأة ذكية وممثلة جيدة ولديها رغبة قوية في النجاح، كما أن لها جمالاً كلاسيكياً يتناسب تماما مع  الدور.
• ما المشهد الأصعب بالنسبة لماريانو توفانو في التحضير للأزياء؟
• الفيلم كان تناول الفترة بين 1910 وحتي 1965، وبالطبع كان هناك جزء معاصر، وكل مشهد له المئات من الإضافات في الملابس من مطلع 1900 وحتي 1965 لإعادة ابتكارها، وربما كان المشهد الأكثر صعوبة بالنسبة لي الإعداد لحفل الملك فاروق، فقد صممت 250 فستانًا إضافيا من فساتين السهرة، بالإضافة إلي وفد فاروق الملكي، وخدام القصر الملكي، شيء فاخر جدًا وصعب للغاية.
• ماذا استفدت من فيلم »‬البحث عن أم كلثوم»؟
• كل فيلم هو تجربة حياة، ولهذا السبب تحديدا يكون فريداً من نوعه، البحث عن أم كلثوم أعطاني فرصة لمعرفة المزيد عن التاريخ المصري، عن مغنية أسطورة مرتبطة بالقوة مع الفن والسياسة، كما أعطاني فرصة للعمل في المغرب، وهو بلد مليء بالسحر وله مكانة خاصة.
• ماذا عن أزياء أم كلثوم.. هل كانت تختارها بقدر شخصيتها في تلك الفترة؟
• أم كلثوم تعرف بالضبط كيف يجب أن يكون طعم النجومية الخالدة، لذلك اختارت فساتين، واستخدمت مظهرها لتعليم وإقناع الجمهور بمعني كلمة »‬الكرامة»، إنها ملكة أكثر من كونها مغنية.
• هل يعرف الإيطاليون أم كلثوم؟ وما أغنيتك المفضلة لها؟
• لسوء الحظ أم كلثوم ليست معروفة جيدًا لمعظم  الجمهور الإيطالي، خاصة الأجيال الصغيرة، إنها معروفة أكثر من العاشقين للفن والموسيقي،  وأغنيتي المفضلة لأم كلثوم »‬فكروني».

عدد المشاهدات 45

الكلمات المتعلقة :

تعليقات القرّاء