رئيس التحرير: إسلام عفيفى
منوعات

سبع صنايع .. الطريق البديل للفضائيات


  محمد إسماعيل
8/10/2017 1:22:43 PM

شهدت الشهور الماضية أولي التجارب الإنتاجية لعرض مسلسل مصري علي الإنترنت مباشرة، أي بدون عرضه فضائيا، وهو مسلسل »سبع صنايع»‬، والمقرر عرضه فضائيا الشهر المقبل، ليكون صناعه هم أول من يقوم بتلك المغامرة، في مصر والوطن العربي، ولتكون الشركة المنتجة أول من يسعي للعمل بعيدا عن مشكلات التسويق الفضائي المستمرة، والتي عصفت بالكثير من الأعمال خارج الموسم الرمضاني، بل وساهمت في تشكيل عدد حلقات العديد من المسلسلات.. في السطور التالية نستعرض أراء المنتجين في تجربة »‬سبع صنايع»، وهل تكون بديلا بالفعل للفضائيات في الفترة المقبلة.
التجربة ليست اختراعا مصريا، بل سبق وأن قدمت في الولايات المتحدة الأمريكية بعد تأسيس شركة »‬نيتفلكس» عام 1997، لأحد مؤسسيها والذي استاء عندما تأخر في إرجاع شريط فيديو لأحد الافلام لإحدي شركات التأجير فدفع غرامة قدرها 40 دولارًا مما أدي إلي تفكيره في إنشاء الشركة ليتغير المفهوم المعتاد من تأجير شرائط الفيديو للبث الحي في الولايات المتحدة بعد 10 سنوات، وتبدأ »‬نيتفلكس» في البث عبر الإنترنت وتقديم خدمات المشاهدة عند الطلب عام 2007.
وتظهر النتائج الأخيرة لـ»نيتفلكس» مدي نجاح خطة الشركة في إنتاج الأفلام والمسلسلات وعرضها حصريا للمستخدمين، في ظل وجود منافسين أقوياء، وفي تصريح لصحيفة »‬وول ستريت جورنال»، قال ريد هاستنجز المدير التنفيذي في »‬نيتفلكس»: »‬حينما ننتج مسلسلات رائعة فإن هذا يتطلب استثمار رأس مال كبير، وهو ما سنجني ثماره علي مدي سنوات طويلة».
وفي سياق آخر، رشحُت »‬نيتفلكس» لـ91 جائزة من جوائز »‬إيمي»  الجائزة الأهم في عالم الدراما التليفزيونية بالعالم عام 2017، كما فاز أول مسلسل أنتجته »‬نيتفلكس» بالكامل بجائزة »‬إيمي» أفضل مخرج، وهو مسلسل »‬هاوس أوف كاردز»، وكان هذا هو الفوز الأول من نوعه لمسلسل يعرض خارج نطاق البث التليفزيوني في تاريخ المسابقة.
وتواجه »‬نيتفلكس» منافسة شرسة من شركات أخري للعرض الدرامي عبر الإنترنت، وهما »‬أمازون» و»هولو»، والأخيرة تملك أسهمها 3 من أكبر شركات البث التلفزيوني الأميركية وهي »‬NB»‬» و»FO(» و»AB»‬»، وقد صرحت »‬نيتفلكس» بأنها تنوي إعادة ابتكار سوق الأفلام كما فعلت في المسلسلات التليفزيونية.
التجربة المصرية
20 ألف مشاهدة حققها مسلسل »‬سبع صنايع»، ليكون أول مسلسل مصري يتم عرضه علي موقع »‬أي فليكس» للعروض الدرامية عبر الإنترنت، خاصة أن الشركة القائمة علي الموقع أسست كيان تجاري مشترك تحت اسم »‬iflix Arabia» لتوفير خدمات في بث المحتوي الترفيهي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويتناول المسلسل قضايا اجتماعية في حلقات منفصلة متصلة، حيث تدور الأحداث داخل إحدي العمارات التي تجمع عدة عائلات من طبقات مختلفة، إضافة إلي حارس العقار، وهو من إنتاج شركة »‬شادوز» لمالكها الفنان أحمد حلمي، وشريكه إيهاب السرجاني، ويناقش العمل المشكلات التي تهم المواطن، مثل الغلاء وارتفاع الأسعار واختلاف العادات والتقاليد، وتأثير ذلك علي المجتمع ويشارك في بطولته شريف رمزي ومي سليم وإنجي وجدان وياسر الطوبجي وخالد عليش ومحمد متولي ومن إخراج تغريد العصفوري وماري بادير، بالإضافة إلي مجموعة من نجوم الصف الأول الذين يشاركون كضيوف شرف فقط، منهم مني زكي وأحمد السقا وحسن الرداد ومحمد فؤاد وأمير كرارة والسورية كندة علوش والتونسية درة والتونسية هند صبري.
الحل الأمثل
»‬(سبع صنايع) حقق الخروج الأمن من المشاكل الإنتاجية التي تواجه صناع الدراما في مصر»، هكذا علق الناقد عصام زكريا علي الفكرة، مضيفا: »‬كان يجب أن نتوقع حدوث ذلك، خاصة مع خروج الكثير من الأعمال المميزة من السباق الرمضاني لحسابات خاصة لدي القنوات الفضائية، وعدم اقتناع الوكالات الإعلانية حتي الان بما يعرف بموسم (خارج رمضان)، لذلك كان البديل الطبيعي، والذي يمكن من خلاله العرض، وتحقيق ربح عبر الإعلانات والمشاهدة، هو الإنترنت، والدليل علي أن تلك التجربة لن تفشل، هو أن نسبة مشاهدة المسلسلات الرمضانية علي (يوتيوب) كان أكبر من متابعي نفس الحلقات علي شاشات التليفزيون، خاصة في ظل فرص الهروب من المساحات الإعلانية الضخمة، والتحكم في وقت المشاهدة».
ويضيف عصام بأن تجربة مسلسل »‬سبع صنايع» هي الأولي في مصر بالفعل، لكن سبق وأن نفذت في الكثير من دول العالم، ولاقت نجاحا، ويتابع عصام زكريا قائلا: »‬إحدي المواقع العالمية المتخصصة في العرض الدرامية قررت دخول سوق الشرق الأوسط، وتجربة العرض الأول عبر الإنترنت بأي ثمن لقياس نجاح الأمر من عدمه، لكن الأمر فشل عند التجربة الأولي منذ سنوات، لكنهم عادوا لتكرارها مرة أخري عبر (سبع صنايع)، مع قياس مستمر لنسب المشاهدة وردود الأفعال حول التجربة، ورغم أن المسلسل لم يحقق صدي كبير، إلا أن هذا لا يمنع أن تلك التجربة ستنتشر قريبا في مصر، لكنها ستطبق فقط علي المسلسلات ذات الميزانيات المحدودة، وسيبتعد عنها نجوم الصف الأول المتواجدين بصفة مستمرة في الموسم الرمضاني».
وسيلة جديدة
يقول المنتج محمد فوزي بأن تجربة »‬سبع صنايع» تستحق الاحترام، وهي خطوة كان لابد من حدوثها، وفرصة تسويقية جديدة أصبحت بديلة عن تحكم إدارات الفضائيات.
ويضيف فوزي: »‬قد أقوم بتلك التجربة بشكل شخصي، وقد يظن البعض أن العمل سيكون أقل تكلفة من الأعمال التي تعرض علي الفضائيات، بالعكس، سيكون العمل بنفس التكلفة، فأجور الفنانين والعاملين وراء الكاميرا لن تتغير بتغير وسيلة العرض، كما يجب أن يقدم المنتجين أعمالا بنفس مستوي المعروض فضائيا حتي يجذبوا المشاهدين للوسيلة الجديدة».

عدد المشاهدات 177

الكلمات المتعلقة :