القاهرة - الجمعة، 28 نوفمبر 2014 10:13 م

محمد خان: بدون جنسية.. مصر هي أمى

كشف المخرج الكبير محمد خان، عن أن السيولة المادية وراء تأجيل تصوير فيلمه «فتاة المصنع» أكثر من مرة، مؤكدًا أن إعتذار الفناة روبي عن الفيلم في اللحظات الأخيرة قبل بدء التصوير؛ لم يزعجه.. «خان» أشار فى حواره لـ»أخبار النجوم»إلى أن ثورة 30 يونيه استكمالا لـ25 يناير، واستطاعت تخليص مصر من الكابوس الإخواني، وعلى الرغم من أن «خان» لم يحصل على الجنسية المصرية حتى الآن، إلا أنه يعتبر مصر وطنه الأول والأخير، التى عاش بها أجمل سنوات عمره، بحسب قوله..

على الرغم من إعلانك عن بدء التحضير لفيلم « فتاة المصنع « منذ عامين تقريباً إلا انه لم يخرج إلى النور حتى الآن .. ما السبب؟

عدم توافر السيوالة المالية الكافية كانت السبب الرئيسى وراء تأجيل تصوير الفيلم لأكثر من مرة، هذا بالإضافة إلى توتر الأحداث السياسية والتى كانت تجبرنا أيضاً على وقف التصوير بشكل مفاجئ أكثر من مرة، ولكنى نجحت فى الإنتهاء من تصوير جميع مشاهده مؤخراً، ولم يتبق لى سوى مرحلة المونتاج والمكساج و بعدها سيكون الفيلم جاهزًا للمشاركة بمهرجان دبى السينمائي، ومن ثم عرضه فى دور العرض السينمائية سواء فى مصر أو الوطن العربى .

تفاجئنا بإنسحاب روبى من الفيلم قبل بدء التصوير بعدة أيام .. ما سر ذلك؟

كنت أشعر بالحماس لمشاركة روبى فى البطولة، ولكنى إستقبلت إعتذارها عن الفيلم فى اللحظات الأخيرة بصدر رحب، ودون غضب، وكنت مُقدرًا لموقفها و قرارها، فالفيلم كان يحتاج لتفرغ كامل، وتعرضه للتأجيل أكثر من مرة، وهو الأمر الذى لم تتمكن روبى من تحمله وقررت الإنسحاب و لكنى نجحت فى إنقاذ الموقف بترشيح ياسمين الرئيس بدلاً عنها .

وماذا عن الصعوبات التى واجهتك فى أثناء التصوير؟

المشاهد التى كان يتطلب تصويرها فى المصانع الأصعب على الإطلاق، خاصة  أننا قمنا بالتصوير خلال حكم «المعزول» محمد مرسي، حيث فوجئت فى احدى المرات بإعتراض احد الأشخاص المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين على التصوير، وبالفعل تم منعنا، وكان من الممكن أن نتعرض لإعتداءات من أنصار هذه الجماعة، ولكن تم حل الامر فى اللحظات الأخيرة وقررنا الإنسحاب من المصنع والبحث عن مصنع آخر .

شاركت فى بطولة فيلم قصير بعنوان «بهية».. فما الذى دفعك لهذه التجربة؟

رغبتى فى تقديم الدعم والمساندة لجيل الشباب السبب الرئيسى وراء موافقتى لخوض هذه التجربة وبصراحة عندما تلقيت عرضاً من المخرجة الشابة مافى ماهر للمشاركة فى البطولة لم أتردد؛ بل زاد حماسى للتجربة بعدما علمت باننى سأجسد دور قسيس، ووجدت التجربة مختلفة و جديدة .

لاحظ جميع الضيوف المشاركين فى مهرجان الإسكندرية السينمائى حرصك على حضور كافة الندوات، ومشاهدة الأفلام .. فما سر حماسك لهذه الدورة؟

كنت سعيدًا للغاية عندما علمت بإتخاذ المسئولين عن المهرجان قرار إقامة الدور فى ميعادها دون اى تأجيل و بلا خوف او تردد، فإقامة المهرجان فى ظل هذه الظرةف السياسية والأحداث المتوترة بمثابة تحدٍ كبير للغاية لابد من مساندته،  لذلك وجدت ان مشاركتى فى الدورة شئ ضرورى لدعم الفن و السينما والتأكيد على أننا مستمرون رغم كل ما يحدث، ولكن لديّ عتاب عى القائمين على المهرجان، فالدورة شهدت تقصير فى عديد من الجوانب المتعلقة بالتنظيم و فوجئ الحاضرون بتغيير مواعيد عرض الأفلام دون الإعلان عن ذلك، و هو أمر أثار إستيائى وأتمنى ان يتجنبوا هذه الأخطاء خلال الدورات القادمة .


                                   تابعوا تفاصيل الحوار كاملاً على صفحات مجلة أخبار النجوم

أضف تعليقاً





تعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.