رئيس التحرير: إسلام عفيفى
غناء

بين نجاح 2017 وانطلاقة 2018

كايروكي «نقطة بيضا وقفلة سودا» والرهان علي الجمهور يكسب


  مصطفى فاروق
1/11/2018 2:22:01 PM

“وسيجارة جابت جوان وجوان جاب حباية، حباية جابت شريط وانتهت الحكاية”.. هذه الكلمات استحوذت على عرش “تريندات” عام مضى، وغزت كافة شوارع مصر، من أرقى أحيائها إلى دهاليز مناطقها الشعبية، وأصبحت الأغنية الرسمية فى كل “تكاتك” مصر، وحتى أفراحها، مغامرة هي أكثر منها مجرد أغنية لم يتوقع فريق«كايرو كى» نفسه أن تنال كل هذا النجاح، وتتخطى حاجز الـ60 مليون مشاهدة على منصة «يوتيوب» فقط، وتصبح الأغنية الأكثر استماعًا وانتشارًا للعام المنصرم، ونافست «3 دقات» على عرش «الهوس الجماهيرى»، مغامرة تقديم لون مختلف عن المعتاد لتخاطب شريحة أوسع من الجمهور لفرقة تعد من أقدم وأشهر الفرق الغنائية المصرية، كانت من الأسباب الرئيسية فى نجاح ألبومها الأخير «نقطة بيضا».



 نجاح جماهيري ساحق، إن جاز استخدام هذه الكلمة لوصف «صفعة» كايروكي على وجه الرقابة على المصنفات الفنية، والتي منعت استصدار التصاريح اللازمة لإطلاق الألبوم رسميًا فى الأسواق بعد اعتراضها على بعض أغنياته ذات «الخلفية السياسية»، و”البوليتيكال تاتش”، لكن الفرقة لم تلتفت لهذا الأمر وقررت خوض تحدي «الرهان على الجمهور» فى مواجهة الحظر، وأطلقت الألبوم كاملًا عبر الإنترنت، كأول ألبوم مصري تطلق كافة أغانيه مصورة، ضم 11 أغنية، و3 دويتوهات، منها «الكيف» مع طارق الشيخ، وأغنية الألبوم الرئيسية مع عبد الرحمن رشدي، و”عم غريب” مع وائل الفشني، وأغنيات «اضحك» و«ليلى» و«كنت فاكر»، مع جرعة زائدة فى تناول الواقع السياسي بجرأة، وأغنية «الديناصور» و«آخر أغنية»، فى وقت تجنبت فيه أصوات الفنانين والفرق عن التطرق لأي موضوع له «شبهة سياسة».




 وكسر الألبوم حاجز الـ120 مليون مشاهدة، وتصدر مبيعات «آي تونز» ومعدلات استماع «أنغامي»، فى ظاهرة لم تحدث من قبل فى المجال الموسيقي عامة. وأتبعت “كايروكي” الألبوم بسلسلة حفلات جماهيرية، أهمها تقديم 6 حفلات متتالية فى “ساقية الصاوي»، لأول مرة، حملت جميعها لافتة “كامل العدد”،  لكن رغم كل هذه الهوجة من النجاح مع «نقطة بيضا»، إلا أن 2017 أبت إلا أن تكون نهايتها «قفلة سودا»، بالتزامن مع قرار “كايروكي” خوض مغامرة تحويلها من مجرد فرقة إلى كيان وشركة متكاملة، بتقديم أول حفلة غنائية من تنظيمها وإنتاجها الشخصي، تحت مسمى «امبراطورية كايروكي»، لكن أتت الرياح بما لا تشتهى السفن، فقبل موعد الحفل بيوم واحد تم «إلغائها» لدواعٍ أمنية، ورغم الخسائر المادية والمعنوية للفرقة لم تيأس، وقررت المراهنة مرة أخرى على إيمان الجمهور بها، وقررت تحديد موعد آخر للحفل بعدها بأسبوعين، ليتكرر نفس السيناريو مرة أخرى ويتم إلغائها أيضا، لتحدث الصدمة المزدوجة لجمهور الفريق، والذي قرر مساندة كايروكي وعدم «تخييب ظنها» بدعم معنوى على مواقع التواصل الاجتماعي تحت مسمى «إحنا وراكم»، ودعم مادي بعدم استرجاع قيمة التذاكر المباعة، لتقرر الفرقة المحاولة «كلاكيت تالت مرة»، وإعادة تقديم الحفلة مع بدايات العام الجديد، وتحديدا يوم 23 فبراير المقبل.



ولن تكون المحاولة الثالثة هي فقط أولى مفاجأت العام الجديد، فقررت “كايروكي” تعويض جمهورها بحفلات كثيرة بعد غياب طويل عن الظهور المباشر، البداية بأربعة حفلات متتالية على مسرح “ساقية الصاوي»، يومي الخميس والجمعة المقبلين، وللأسف لم تسلم هي الأخرى من الإلغاء بدون سبب، في ظاهرة هي الأولى من نوعها في تاريخ حفلاتها الجماهيرية بالساقية رغم أن تذاكرها قد بيعت بالكامل قبل موع الحفلات بأسبوع.
لتقرر السعى من جديد في بداية مختلفة مع انطلاقها فى جولة حفلات خارج مصر، تكون بدايتها من دبي، مساء الجمعة 2 فبراير، بمشاركتها فى مهرجان «وصلة» مع نخبة من ألمع نجوم المجال العرب، مثل الفرقة الأردنية “المربع”، والثلاثي مريم صالح وتامر أبوغزالة وموريس لوقا، والعودة المنتظرة لفرقة “هيجان”.


عدد المشاهدات 827

الكلمات المتعلقة :