سينما

ياسمين رئيس : أتحدى نفسى بمساعدة زوجى !


  أحمد سيد
12/3/2018 10:18:08 AM



أُطلق عليها، مؤخرًا، لقب «كريستين ستيوارت العرب»، كونها قريبة منها فى إطلالتها الجريئة، والتى تنعكس أيضا على أعمالها التى أصبحت أكثر جرأة، وهو ما دفعها لأن تتمرد على جمالها ورومانسيتها، ياسمين رئيس، لها فلسفتها الخاصة فى اختيار الأدوار، واستطاعت فى الفترة الأخيرة أن تصبح فى مصاف النجمات، من خلال أعمال ذات قيمة فنية عالية قدمتها بشكل جيد، خاصة أنها تمتلك موهبة كبيرة دفعت المخرجين أن يعتمدوا عليها كبطل] لأفلامهم.

«أخبار النجوم»، التقت ياسمين رئيس، والتى كشفت بدورها عن مشاركتها كعضور فى لجنة تحكيم بمسابقة سينما الغد ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائى، كما تحدثت عن لقائها مع الفنان محمد عادل إمام فى فيلم «لص بغداد»، والذى تنافس به فى 2019، وتتحدث أيضا عن مسلسلها الجديد فى رمضان المقبل.

فى البداية؛ تقول ياسمين رئيس: «سعيدة بمشاركتى كعضو لجنة تحكيم فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى بإحدى مسابقاته المهمة، وهى «سينما الغد»، وأعتبرها تجربة جديدة تكسبنى مزيدًا من الخبرات، والتعارف على أفلام نوعية ومختلفة، وأفكار لشباب من جميع دول العالم، فضلاً عن أن مسابقة «سينما الغد»، أعتبرها أهم مسابقة فى مهرجان القاهرة، فتفرغ لصناع السينما مخرجون جدد لديهم أفكارا جديدة ومبتكرة تفيد الصناعة بشكل عام ليس على مستوى مصر فقط، ولكن عالميًا».

وتضيف ياسمين قائلة: «أعشق الأفلام القصيرة، خاصة أن بها مجهود كبير يتم بذله من أجل تقديم عمل جيد من خلال فيلم قصير مدته لا تتعدى الربع ساعة تقريبا، وكنت أتمنى أن أشارك فى هذه النوعية من الأفلام فى بدايتى الفنية، وأشعر بمسئولية كبيرة ملقاه على عاتقى من خلال مشاركتى فى لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد».


«تجارب سابقة»

< نفهم من ذلك أنك لم تشاركى من قبل فى أعمال روائية قصيرة؟
< شاركت، ولكن بعد تقديمى عدد من الأفلام الروائية الطويلة المعروفة إلى الجمهور، مثل «فتاة المصنع وواحد صحيح وبلاش تبوسنى» وغيرها، شاركت فى فيلم قصير، وأعجبت بفكرته، وعندما خضت التجربة شعرت باستمتاع مختلف عن مشاركتى فى فيلم طويل، واستفدت كثيرا من التجربة، وكيفية أن تصنع فيلما قصيرا تعبر فيه عن قضية ما فى مدة لا تتجاوز الربع ساعة تقريبا، وهو ما يحتاج نوعا من التكثيف والابتعاد عن المط والتطويل، بعكس الفيلم الطويل الذى يتم تصويره فى ما يقرب من شهرين.

< ما المعايير التى تختارين من خلالها الفيلم الأفضل كعضو لجنة تحكيم فى مسابقة سينما الغد؟
< أهم عامل بالنسبة لى هو المجهود الذى بذل فى الفيلم، لأنه من خلال تجربتى فى فيلم قصير، معظم الأفلام القصيرة تقدم بمجهودات ذاتية من صناعها أو من المخرج بشكل خاص، وأعتبر هذه هو الأساسى فى حكمى على الفيلم أكثر من التكنيك والشكل والصورة فى الفيلم، وبالتأكيد من العوامل المهمة الأخرى مضمون الفيلم الذى يرغب من خلاله المخرج أن يقدم فكرته.

< كيف ترين كم الأفلام المشاركة بالمسابقة؟
< أرى أن عدد الأفلام المشاركة فى المسابقة جيد، خاصة أن هناك 3 أفلام مصرية، وهى نسبة جيدة فى ظل أن السينما كانت تعانى من حالة ركود إلى حد ما، وأن كان فى الفترة الأخيرة بدأت الأمور تعود إلى نصابها من جديد.

< ما الذى اختلف فى شخصيتك منذ مشاركتك فى مهرجان القاهرة بفيلم «من ضهر راجل» والآن كعضو لجنة تحكيم؟
< هناك كثير من الاختلافات والتغيرات، ولعل أهمها اكتساب خبرات أكبر خلال هذه المرحلة من خلال مشاركات فى أعمال سينمائية مختلفة، فضلا عن مشاركات فى أعمال لها نصيب العرض فى مهرجانات كبيرة مثل فيلم «ام كلثوم» و»بلاش تبوسنى» حيث شاركا فى عدد كبير من المهرجانات العالمية، وهو ما أضاف لى خبرات كبيرة أيضا.


«لص بغداد»

< هل كان هناك تعارض بسبب مشاركتك فى عضوية لجنة تحكيم مهرجان القاهرة وتصوير فيلم «لص بغداد»؟
< لم يكن هناك أى تعارض، وكان هناك اتفاق مبدئى مع فريق العمل على مشاركتى كعضو بلجنة تحكيم فى المهرجان، وفى نفس الوقت ألا أتسبب فى تعطيل التصوير، واتفقنا على حصولى على إجازة أثناء مشاركتى فى مهرجان القاهرة، وبعدها أعود إلى تصوير الفيلم.

< ماذا عن مشاركتك فى فيلم «لص بغداد»؟
< تلقيت اتصال من المخرج أحمد خالد موسى، وكنت وقتها خارج مصر، واتفقنا على إرسال السيناريو الخاص بالفيلم لى، وعندما قرأته أعجبت بالفكرة وقررت المشاركة فى الفيلم، خاصة تجمعنى بالمخرج أحمد خالد موسى علاقة صداقة قوية منذ أن كان مساعد مخرج فى عدد من الأعمال التى شاركت بها، وهو من المخرجين الذين يمتلكون موهبة كبيرة، واستطاع فى فترة وجيزة أن يحقق نجاحا كبيرا ويصبح من المخرجين المميزين فى الفترة الأخيرة، فضلا عن فريق العمل الذى أشارك معه على رأسهم محمد عادل إمام.

< تردد أن محمد إمام يرغب فى هذا العمل أن يغير من جلده تماما ويبتعد عن الكوميديا.. فهل سنرى ياسمين رئيس فى شكل مختلف بعيد عن الكوميديا؟
< كل ما يمكن أن أقوله عن دورى فى الفيلم أنها شخصية جديدة تماما، ولم أقدمها من قبل، وأتمنى أن يشاهدها الجمهور برؤية مغايرة تماما عن ياسمين التى رأوها من قبل فى أعمال سينمائية، وأتصور أن هذا العمل يضيف إلى رصيدى الفنى، وهو ما أسعى دائما له، أن أقدم أعمالا مختلفة وألا أكرر نفسى مرة أخرى.

< وماذا عن كواليس التصوير حتى الآن؟
< برغم من تصويرى عدد من المشاهد القليلة، إلا أن هناك عديد من المواقف الكوميديا التى يتسبب فيها فريق العمل ككل، وعلى رأسهم محمد عادل إمام، وهو من الشخصيات الخلوقة، والمحبة إلى عملها ودائما ما يبحث عن الجديد، كما يهتم بجميع فريق العمل، رغبة منه فى أن يصل العمل لأعلى درجة من التفاهم، والذى بدوره ينتقل إلى الجمهور من خلال مشاهدته الفيلم، ولذلك يهتم بجميع التفاصيل ويحاول أن يرشد الجميع وينصحهم أثناء التصوير وهو أمر جيد.

< ألم يقلقك تقديم دور بطولة ثانية بعد أن قدمت عدد من الأفلام بطولة مطلقة؟
< لا أنظر أثناء اختيارى للأعمال التى أشارك بها بهذا المنظور، ويهمنى فى المقام الأول العمل الجيد وهى يضيف لى أم لا، فضلا عن فريق العمل المشارك الذى يكون عاملا مساعدا فى نجاح الفيلم، فلست من الممثلات اللاتى يضعن مساحة الدور فى المقام الأول وكونه بطولة مطلقة أم لا، هذه ليست فلسفتى فى اختيار العمل الجيد، فضلا عن أن هناك أعمال كثيرة تعتمد فى الفترة الأخيرة على البطولة الجماعية وتلقى إعجاب الجمهور، وهذا العمل يعد من هذه النوعية؛ ولعل أبرز دليل على ما أقوله مشاركتى فى فيلم «شيخ جاكسون» من خلال شخصية ليس مساحتها كبيرة، ولكن جذبنى فيه فكرة ظهورى كمطربة، وتدربت على الغناء بشكل كبير حتى يمكن خروج الشخصية كما يرغب المخرج عمرو سلامة.


«البحث عن أم كلثوم»

< بمناسبة فيلم «البحث عن أم كلثوم» الذى شاركت فى بطولته.. ألم يقلقك تقديم هذه الشخصية خاصة أنها قدمت من قبل فى عدد من الأعمال السينمائية والدرامية؟
< لم أشعر بأى من القلق، بالعكس كنت أرغب فى تقديمها بدافع التحدى والمتعة، والتعمق بشكل أكبر فى شخصية سحرت قلوب جمهورها بصوتها الذهبى، وكونها فنانة ظلت على عرش النجومية عن وفاتها، فضلا عن أنها شخصية جذابة الى أى ممثلة وتستفز ملكات أى ممثلة.

< هل يمكن أن تمر ياسمين رئيس بالمراحل التى مرت بها شخصية «فجر» الممثلة المعتزلة فى فيلم «بلاش تبوسنى»؟
< أعتبر أن هذه الشخصية من أصعب الأدوار التى قدمتها، فكل ما مرت به من متاعب وصعوبات فى حياتها منذ أن كانت ممثلة فى عنفوانها وتألقها حتى اعتزلت وابتعدت عنها الأضواء شاهدته من قريب أو بعيد وعشته مع ممثلات أخريات، ولذلك أعتبرها شخصية قريبة من شخصيتى فى الحياة، وهو ما دفعنى لتعاطف مع الشخصة برغم من الصعوبات التى ورت بها وقرارها فى النهاية بأن تتبرأ من تاريخها الفنى.

< هل تحرصين على استشارة زوجك المخرج هادى الباجورى فى أعمالك الجديدة؟
< أفضل دائما أن يشاركنى هادى اختيار أفلامى، وذلك لما لديه من خبرات فنية كبيرة، فهو كمنتج ومخرج لديه من الخبرة التى تسمح له أن يشاركنى الاختيار ويوجههنى للأصوب وفى النهاية على الموافقة أو الرفض، هذا أمر لا يعيبنى، ولكن يساهم بشكل كبير فى تقديم الأفضل دائما.

< أى الأعمال التى تفضلينها لزوجك؟
< أحب له فيلمى «واحد صحيح وهيبتا»، وأن كان الأقرب الى قلبى فيلم «هيبتا» الذى أعتبره أحد الأفلام المهمة فى تاريخ السينما المصرية، والذى قدم بنعومة وشياكة، وأعاد الى أذهاننا الرومانسية الحقيقية.

< ماذا عن مسلسلك الرمضانى الجديد؟
< بالفعل أحضر إلى مسلسل رمضانى جديد من بطولتى، ولكن حتى الآن لم يتم الإعلان عن أى تفاصيل تخص العمل لحين الانتهاء من كل الأمور المتعلقة به، وسأعلن فى الفترة المقبلة عن كافة التفاصيل.

عدد المشاهدات 128

الكلمات المتعلقة :

اخبار النجوم ياسمين رئيس