توك شو

إيناس عبد الدايم تفتتح معرض ملحمة قناة السويس فى باريس


  باريس : د. ميرفت ميلاد
4/15/2018 1:01:19 PM




قامت وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم بزيارة قصيرة إلى باريس حيث أجرت عدة لقاءات هامة أبرزها لقاء مع نظيرتها الفرنسية فرانسواز نيسين. حيث بحثتا سبل دعم التعاون والتبادل الثقافي والفني بين البلدين والاستعدادات الخاصة بإعلان 2019 عام للثقافة المصرية الفرنسية. كما افتتحت سيادتها مع وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان معرض "ملحمة قناة السويس " في معهد العالم العربي، وذلك بحضور وزيرة الثقافة الفرنسية فرانسواز نيسين وجاك لانج، رئيس معهد العالم العربي. حيث تفقدا المعرض الذي نظمه معهد العالم العربي بالتنسيق مع هيئة قناة السويس على مساحة 1100 متر مربع ويضم 170 قطعة فنية تروي تاريخ القناة منذ عصر سيزوستريس الثالث،





وحتى اليوم من خلال لوحات فنية وخرائط ومخطوطات كذلك نماذج مصغرة، و افلام نادرة بالإضافة الى صحف قديمة نشرت وقت الافتتاح وفيلم حول خطاب الزعيم جمال عبد الناصر الذي أعلن فيه تأميم القناة. وكذلك انتصارات اكتوبر واعادة افتتاح القناة للملاحة الدولية وصولا الى توسيع القناة وتعميقها العمل الذي قام به الرئيس عبد الفتاح السيسي. وهذا ما أشار إليه وزير الخارجية الفرنسي، في كلمته الافتتاح حيث أكد جان إيف لودريان أنه عندما ألتقي مع الرئيس عبد الفتاح السيسي وقال له سوف نعمق القناة ونفتح تفريعة جديدة يقول الوزير "كنت أظن أن الامر سيتطلب سنين ولكنه فاجئني بالقول بعد عام واحد. وفي 6 أغسطس 2015 دعيت لافتتاح القناة الجديدة إلى جانب الرئيس هولاند وجاك لانج. أشار الوزير في كلمته بأن "مصر هبة النيل وقناة السويس هدية مصر للعالم كما أشار إلى قرار ناصر بتأميم القناة للحفاظ على سيادة البلاد. وفي كلمتها أكدت الدكتورة ايناس عبد الدايم ان هذا الاحتفال يعد عنوانا معبرا عن التاريخ الحافل والثري المشترك بين مصر وفرنسا ويؤكد على الروابط الوثيقة بين البلدين الصديقين والعلاقات القوية على كافة المحاور والأصعدة الفنية والثقافية والسياسية. وأشارت إلى أن قناة السويس تلعب دوراً هاماً في الاتصال بين الشرق والغرب وتعد رمزا لتقريب المسافات بين الشعوب ليس على المستوى التجاري فقط بل والعلمي والحضاري، مؤكدة ان العطاء المصري تواصل في العصر الحديث وتمثل في قناة السويس الجديدة التي تعد هدية مصر إلى العالم. وأضافت: "لقد انطوى وصف المعهد لقناة السويس بالملحمة على قدرٍ كبير من الدقة، فهي بالفعل ملحمةٌ من أعظم ملاحم التاريخ، فقد كانت فكرة ربط البحرين المتوسط والأحمر تداعبُ خيالَ المصريين منذ آلاف السنين فكانت قناة (سيزوستريس) لربط البحرين عبر نهر النيل،





ومضت القرون واختارت مصر وشعبها وقيادتها السياسية القناةَ لتنفيذ أول مشروعٍ قوميٍ عملاق تحققه مصر في عهدها الجديد بعد ثورة الثلاثين من يونيو، ازدواج المجرى الملاحي لقناة السويس أو (قناة السويس الجديدة)، المشروع الذي تحمس له المصريون ووفروا له تمويلاً بقيمة أربعة وستين مليار جنيه في أسبوع واحد فقط ليتم إنجازه بمعدلات غير مسبوقة في عامٍ واحدٍ فقط". وقالت: "إن الحرص المصري على تواصل الاِهتمام بتلك القناة يؤكد أننا قد بدأنا طريقاً طويلاً لتحقيق التنمية والاستقرار وبناء مصر المستقبل، لذا شرعت الحكومة المصرية في تنفيذ مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس بما يضمه من منطقة اقتصادية خاصة تشمل إنشاءَ عددٍ من الموانئ والمدن الجديدة والمراكز اللوجستية والتجارية التي تحقق زيادةً لمعدلات التبادل التجاري بين مصرَ وجميعِ دول العالم". أكدت إيناس عبد الدايم، "أن قناة السويس هي فكرة فرنسية وإرادة مصرية التقتا معا لتنفذها سواعد شعب مصر. وأضافت إن قناة السويس ستظل رمزاً للتعاون المصري/ الفرنسي الذي نعتز به جميعاً.. ونسعى للاِنتقال به إلى آفاق أكثر تميزاً يضيف نجاحاً تلو الآخر إلى علاقاتنا الاستراتيجية التي ننميها معاً". وقبل أن تختم كلمتها عبرت الوزيرة، عن اِمتنانها لمعهد العالم العربي، "الذي نظم خلال الأعوام القليلة الماضية الكثير من الفعاليات ذات الصلة بمصر، والتي كان أبرزها معرض أوزيريس: أسرار مصر الغارقة"، مشيرة إلى "تعاون المعهد واهتمامه بمصر فنظم معرض ملحمة قناة السويس."

عدد المشاهدات 150

الكلمات المتعلقة :