سينما

جومانا مراد : أعيش حالة حب !


  خيرى الكمار
2/13/2018 2:49:13 PM



حالة استثنائية فى الحياة والحب، فهى ترفض أن تعيش تحت ضغوط، وتبتعد عن الكأبة، وترفض مجالسة الحاقدين، إنها جومانا مراد التى تؤمن بأن الحب هو مفتاح الحياة، والسبيل الوحيد لمزيد من النجاح والتألق خلال الفترة الأخيرة، جومانا غابت فنيا مؤخرا بسبب زواجها، وتحديدا منذ مشاركتها فى بطولة مسلسل «فرعون» مع الراحل خالد صالح عام 2013، لكنها قررت العودة من جديد، لتفتح قلبها لـ«أخبار النجوم» فى حوار لها عقب عودتها، لتتحدث فيه عن الحب والتمثيل والحياة.





فى البداية، هل الحب مرتبط لديك بموعد محدد؟

 تبتسم وتقول: الحب ليس له وقت، وأنا Bعيش دائما فى حالة حب، وقلبى أبيض دائما، وأرى أن الإنسان إذا تلاشى من قلبه الحب إنتهت حياته، لذلك لماذا نتخلى لأن الحب يتسبب فى إنعاش الناس وطوال الوقت يصبح الشخص الذى يحب طيب المزاج هادئ الأعصاب ،والحب ليس مرتبطاً بقصة حب بين حبيبين ولكن الشخص الذى يحب الحياة هو الذى يتمسك بالحب طوال الوقت لأنه شىء رائع.





 «زوجى الحبيب» من يمتلك قلب جومانا؟

  ترد سريعا: طبعا زوجى، ربنا يخليه ويسعدنا، وأيضاً أسرتى، دائما ما أكون مشغولة بهم، و»القلب يعشق كل جميل كما تقول» أم كلثوم، لذلك فأنا أعشق أسرتى، خاصة أننى لا انظر لغيرى، ولا أهتم سوى بحالى فقط، وليس لى علاقة بصراعات الوسط الفنى، لذلك فمنزلى هادئ، وهو يستحق أن يظل كذلك بعيدا عن الشائعات والمشكلات. وتضيف: أنا شخصيا أعيش فى حالة حب دائمة، ولا اتوقف عن مساعدة كل من يحتاج الدعم أو الخروج من أزمته، كما احب أن تظل الابتسامة رفيقتى، فهى تجعلنى دائماً شخصية «فريش». الفنانون دائما ما تكون اهتماماتهم ومنافستهم سبب فى أزمات كثيرة لهم..

 هل العمل الفنى تسبب لك فى الخروج من هذه الحالة ؟

 العمل الفنى صعب، وأحيانا يتعرض أصحابه إلى أزمات بسبب التصوير والمنافسة والرغبة فى النجاح، لكننى أسعى للاستمتاع بهذا العمل، حتى لا أدخل فى حالة نفسية سيئة، وأسعى دائما للبحث عن أسباب السعادة، لذلك تجدنى دائما مبتسمة، كما أننى أؤمن بأننى لن احصل على أكثر من نصيبى فى الدنيا، لذلك لا أسعى لـ«خطف» رزق غيرى.

ما الأشياء التى تجعل جومانا فى حالة مزاجية جيدة؟

 الرياضة والسفر والتواجد مع الأهل والأصدقاء، فهذه الأمور تنشر الطاقة الإيجابية، وتجعلنى أكثر تفاءلا، وهى مثل الكهرباء التى تشحن بطاريات السعادة فى حياتى.




«لا للحاقدين» ما نصائحك للحاقدين؟

 اقول لهم تعايشوا مع الناس، وحبوا أنفسكم، لأن الحقد يقتل النفس قبل أن يؤذى الغير، ولو كنت تخاف من مرض عضوى قد يكون سهل الشفاء منه، فالحقد أخطر من أى مرض آخر، وقد يقضى عليك.

لماذا الغياب فنيا كل هذه الفترة؟

 احب الاستمتاع بالحياة، لذلك حصلت على أجازة قصيرة من العمل وقررت أخيرا العودة، وأنا اعمل بالتمثيل لأننى اعشقه، ولا يشغلنى كم الأعمال، ولا حجم نجوميتى، وخلال فترة راحتى القصيرة حصلت على الكثير من العروض للعودة، لكننى قررت استكمال أجازتى حتى النهاية، وأخيرا قررت العودة إلى معشوقتى الدراما. لكنك اخترت الدراما التركية لكى تعودين من خلالها،

 ما سبب ذلك؟

 قررت العودة بشكل مختلف، وعندما عرض على مسلسل «مدرسة الحب» مع الممثل التركى الشهير مراد يلدريم وافقت على الفور، والعمل كله تدور أحداثه فى إطار رومانسى، واقدم من خلاله شخصية بشكل جديد، والعمل فرصة جيدة لى، خاصة أننى أقدم مشاهد «أكشن» أيضا مع عصابات المافيا، لكن نشاطى الفنى الفترة الماضية لا يتوقف على التمثيل فقط، لأننى شاركت أيضا فى لجنة تحكيم مهرجان وهران السينمائى، وخلال الفترة المقبلة سأعود لممارسة نشاطى الفنى من القاهرة، خاصة أن السينما المصرية «وحشتنى جدا»، وهى تبقى ذاكرة الفنان العربى. «قدرات خاصة»

كيف تعاملت مع الممثل التركى مراد يلدريم؟

 مراد ممثل له قدرات خاصة، وتجمعنا «كيميا» وتفاهم أمام الكاميرا، والمخرج صفوان نعمو يقدم صورة خاصة فى هذا العمل، لا تقل عن صورة المخرجين العالميين، ومراد ليس النجم التركى الوحيد فى العمل، هناك آخرين، بالإضافة للعديد من النجوم العرب.

 هل هناك نجوم ترغبين فى العمل معهم بمجرد عودتك؟

 كل النجوم أصدقائى وأتمتع بعلاقات قوية معهم، لكننى أسعى لتقديم نوعيات درامية جديدة لم اقدمها من قبل، وهناك عروض رفضتها لأنها تشبه أعمالى السابقة، خاصة أننى حددت هدفى، وهو أن تكون أعمالى المقبلة ما بين الرومانسى والكوميدى.

هل تحرصين على تغيير مظهرك كل فترة، خاصة فى ظل اهتمام الجمهور بالأزياء والشكل؟

 أحب التغيير، وأحرص على متابعة خطوط الموضة فى كل العالم، وكل ما يحدث فى عالم المكياج والإكسسوارات، والفنان بشكل عام يعتبر قدوة لجمهوره، كما أننى احب الظهور بشكل مختلف كل فترة.

هل جومانا ست بيت شاطرة؟

طبعا، وأحب تحضير الطعام بنفسى، وتحديدا الأكل المصرى، فأنا عاشقة للمطبخ المصرى، بالتأكيد إلى جانب السورى الذى تربيت عليه، وتعلمت أيضا الوجبات الخليجية لأن زوجى يحبه جدا، وأنا عكس بعض الفنانات اللاتى لا تجدن متعة الوقوف بالمطبخ.