سينما

عمو فؤاد .. الأستاذ الذى أسعد قلوب الكبار والأطفال


  فارس سعد
9/8/2018 12:57:08 PM



أول مرة أقابل فيها الفنان الراحل فؤاد المهندس، كانت فى النصف الثانى من الثمانينيات من القرن الماضي، فى الدور الثامن من مبنى التليفزيون، فى مكتب المخرج محمد رجائى رئيس القناة الثالثة فى ذلك الوقت، وأول رئيس لها.

كان الأستاذ فؤاد أتى للإجتماع مع رجائى لمناقشة التفاصيل والإستعدادات لموسم جديد من فوازير عمو فؤاد، التى كانت تعرض على القناة الأولى منذ بداية الثمانينيات فى شهر رمضان الكريم قبل الإفطار، وتحقق نجاحا كبيرا على مستوى الأطفال والكبار.

أول موسم قدمت فيه فوازير عمو فؤاد كانت بعنوان عمو فؤاد رايح يصطاد، عن الحيوانات، فى كل حلقة يتم تقديم فزوة عن حيوان والمطلوب معرفة إسمه. ومنذ الموسم الأول حققت عمو فؤاد نجاحا كبيرا، جعل الكبار والصغار ينتظرونها بشغف كل يوم لمشاهدتها، وبعدها يخرج الأطفال فى الشوارع وهم يغنون أغنية عمو فؤاد.

وتوالى تقديم فوازير عمو فؤاد، فى السنوات التالية، وفى كل موسم تقدم موضوع مختلف، مثل: عمو فؤاد إدانا معاد ،عمو فؤاد بيلف بلاد ، عمو فؤاد راجع يا ولاد، عمو فؤاد رايح الإستاد،عمو فؤاد رئيس تحرير،عمو فؤاد فى أجازة،عمو فؤاد ويا الأجداد،عمو فؤاد والسياحة،عمو فؤاد والعصابة المفترية،عمو فؤاد والقناة الفضائية مصر أم الدنيا وكانت فى بداية التسعينات واستمرت الفوازير بنجاح حوالى 10 أعوام، من بداية الثمانينيات وحتى التسعينيات من القرن العشرين، وكانت مدة الحلقة حوالى ربع ساعة.

فوازير عمو فؤاد، تأليف وسيناريو وأغانى مصطفى الشندويلي، الذى رشحته الإذاعية القديرة، وأشهر من قدمت برنامج للأطفال، أبلة فضيلة، لفؤاد المهندس ومحمد رجائي، وأكمل أبناءه شامخ وفداء الشندويلى كتابة الفوازير بعد وفاته.

وكان أحد أسباب نجاح العمل أغنية تتر الفوازير التى حفظها الأطفال بسهولة وظلوا يرددونها لسنين. وشارك المهندس فى الفوازير، ليلى طاهر، فاروق فلوكس، ممدوح وافي، مها أبو عوف، فؤاد خليل، علا رامي، علاء زينهم، هشام عبد الله، عزة لبيب، مجدى فكري، أحمد سامى عبد الله، لطفى لبيب، سامى سرحان، الذى برع فى أداء شخصية الشرير فى الفوازير، بالإضافة لمجموعة من الأطفال. وساعد فى الإخراج مجموعة من شباب القناة الثالثة وقتها، مسعد فودة نقيب المهن السينمائية حاليا، ورئيس إتحاد النقابات الفنية، وعيد عبدالسلام، ومصطفى فكري، وطارق حيدر.

كانت فوزاير عمو فؤاد تصور فى إستوديو (6) فى الدور الأرضى من مبنى التليفزيون، والمواجه لإستوديو (10) أكبر الإستوديوهات فى الشرق الأوسط فى ذلك الوقت، والذى صورت فيه مجموعة كبيرة من أنجح الأعمال الدرامية التى أنتجها إتحاد الإذاعة والتليفزيون.

طوال أيام تصوير عمو فؤاد، وعلى مدى السنوات التى قدمت خلالها، والتى حضرت أيام كثيرة منها، لم يكن إستوديو (6) يخلو من الأطفال الذين أتى بهم أهلهم من العاملين بمبنى التليفزيون أو أقربائهم أو معارفهم، ليلتقوا بالفنان فؤاد المهندس (عمو فؤاد) ويصافحوه.

حينما يكون طاقم التصوير فى فترة إستراحة والفنان فؤاد المهندس غير مرهق، كان يحب أن يجرى حوارا مع كل طفل أتى لكى يصافحه، ويضحك معه ويداعبه، ويسأله عن المهنة التى يحب أن يمارسها حينما يكبر.

كنت أرى جزء من مستقبل مصر فى المجالات المختلفة بوجوه هؤلاء الأطفال، فمنهم - وحسب أحلامهم - الطبيب، والمهندس، والعالم، والفنان، والطيار، وأستاذ الجامعة، والمدرس، وكل المهن العظيمة فى مجالات الحياة المختلفة التى تبنى الأوطان وترتقى بالأمم.

أما إذا كان الأستاذ مرهق، فهو لايرد أبدا طفل أتى لمصافحته، أو يرفض مقابلته، وإن كان عددهم كبير، يدخلون عليه الواحد تلو الأخر، لمصافحته، دون أن يقيم حوار مع كل واحد منهم.

حقق فؤاد المهندس نجاحا كبيرا فى عمو فؤاد، حتى أصبحت فوازيره بأهمية فوازير نيللي، ينتظرها المشاهدون، وبرع وتميز فى التعامل مع الأطفال، وكان لهم دورا كبيرا أمامه فى العديد من الأعمال الفنية، منذ برنامج بابا شارو وأعماله المسرحية الأخرى، بدءا من مسرحية أنا فين وإنتى فين التى غنى فيها أغنيته الشهيرة رايح أجيب الديب من ديله مع الطفلة التى شاركت معه بالتمثيل وأداء الأغنية، ومسرحية هالة حبيبتي بطولة الطفلة فى ذلك الوقت رانيا عاطف، والتى شاركت فيها مجموعة من الطفلات وصل عددهن إلى حوالى 14 طفلة.

أيضا مسرحية إنها حقا عائلة محترمة التى قام بدور البطولة أمامه الطفل وقتها أحمد عبدالله نصر، الذى كان إسمه فى المسرحية جاد الله أبو الفضل، والذى قدم معه الفنان فؤاد المهندس واحد من أجمل المشاهد المسرحية المضحكة من خلال حوار الأب مع إبنه الطفل.

لم يكن التوصل لحل فزورة عمو فؤاد سهلا فلم يكن هناك فى ذلك الوقت إنترنت تستطيع من خلاله معرفة الحل فى ثوانى قليلة، لكن الوصول للحل كان يتطلب البحث والسؤال وشراء الجرايد والمجلات التى تنشر الحل.

حتى جوائز الفوازير كانت بسيطة فى قيمتها بجوار جوائز برامج هذه الأيام التى تصل قيمتها للملايين. جوائز عمو فؤاد كانت عبارة عن دراجة، أو جهاز فيديو، أو كرة قدم، وكانت الجائزة الحقيقية التى تسعى لها الأسرة هى أن يلتقى طفلها مع عمو فؤاد ويتصور معه. ولم تكن الإمكانيات الإنتاجية للفوازير أحسن حالا، فكانت قليلة، وإنعكس ذلك على أماكن التصوير، والديكورات، والإكسسوارات، والملابس، وكان أجر فؤاد المهندس فى الـ15 حلقة 60 ألف جنيه، فى الوقت الذى يحصل فيه ممثل على مليون وربع فى الحلقة.

وبالرغم من ضعف الإمكانيات الإنتاجية، نجح فؤاد المهندس أن يصل إلى جمهور الأطفال والكبار فى كل بيت مصرى وعربي، وأصبحت الفوازير تمثل مساحة زمنية مهمة على خريطة شهر رمضان منذ الثمانينيات من القرن الماضي، وبقيت فوازير عمو فؤاد فى وجدان الأطفال الذين صاروا الآن شباباً ورجالاً، وتركت فى ذاكرتهم بصمات لا تنسى.

وقد تسببت فوازير عمو فؤاد فى حدوث خلاف بين فؤاد المهندس وزميله وصديق عمره لأكثر من 50 عاما، الفنان عبد المنعم مدبولي، حيث شكل مدبولى مع المهندس ثنائى تمثيلى رائع فى العديد من الأعمال الفنية، بدءا من برنامج الأطفال الشهير بابا شارو، ثم بعد ذلك البرنامج الإذاعى الشهير ساعة لقلبك.

تلك الحالة الفنية التى شكلها ثنائى الكوميديا لم تمنع وقوع خصام بينهما، بسبب فوازير عمو فؤاد، بعد أن حدث خلاف بين فؤاد المهندس والمسؤلين فى مبنى التليفزيون، وإنسحب المهندس من الفوازير، فقررت إدارة التلفزيون الإستعانة بالفنان عبد المنعم مدبولى لتقديم الفوازير، بعد تغيير إسمها من عمو فؤاد إلى جدو عبده، وتواصل مدبولى مع المهندس ليستأذنه فى تقديم الفوازير، وأخبره بأنها ليست لها علاقة بفوازير عمو فؤاد، لكن المهندس غضب من مدبولي، وبقى الخصام بينهما لفترة، إلى أن ذهب مدبولى إلى فؤاد المهندس أثناء تقديمه مسرحية علشان خاطر عيونك، مع شيريهان وسهير الباروني، وشاهد المسرحية وهنأه على نجاحها، وتصالح الصديقان.

وحينما رحل عبدالمنعم مدبولى عن الحياة فى 9 يوليو 2006 بكاه فؤاد المهندس، وتأثر جدا بوفاة رفيق عمره، وتوفى بعده بأقل من 3 أشهر، فى 16 سبتمبر 2006.

عدد المشاهدات 169

الكلمات المتعلقة :

اخبار النجوم فؤاد المهندس حكايات عمو فؤاد فوازير